متخصص بالشأن الفلسطيني

صواريخ المقاومة تواصل رد العدوان الصهيوني ..مقتل مستوطن بعسقلان وإصابة أكثر من 80 في المستوطنات

 

قتل مستوطن إسرائيلي في مدينة عسقلان بعد تعرضها لرشقات صاروخية ثقيلة أطلقت من قطاع غزة، وقال موقع مفزاك لايف العبري إن المستوطن الذي يبلغ من العمر 60 عاماً أصيب بجراح حرجة نُقل على إثرها إلى مستشفى برزلاي في المدينة، وأعلن عن وفاته لدى وصوله المشفى.

وتواصل فصائل المقاومة الفلسطينية إطلاق الصواريخ على غلاف غزة، ووسعت دائرة النار لتصل إلى كريات ملاخي وكريات جات، وأسدود، وبئر السبع والمستوطنات التي تبعد عن قطاع غزة 40 كم.

وحسب ما ورد في القناة 13 العبرية فإن “الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية هددت بإطلاق صواريخ أبعد من 40 كم، إذا تمادى “العدو” في عدوانه، حسب ما جاء في بيان “المشتركة”.

ووفق الناطق بلسان جيش الاحتلال؛ فإن المقاومة الفلسطينية قصفت مستوطنات الاحتلال منذ أمس بـ430 صاروخًا، اعترضت القبة الحديدية 100 منها فقط.

كما أعلن عن استهداف 200 هدف في قطاع غزة، وأسفر ذلك عن 7 شهداء.

في نفس السياق فقد أفاد موقع عكا في النقب بأن الجيش الإسرائيلي يتكتم على أماكن سقوط الصواريخ التي تطلق من غزة.

وكشف الموقع عن صواريخ ثقيلة لم تستطع القبة الحديدية اعتراضها سقطت في مناطق حساسة، من بينها مركز يتبع لجهاز الشاباك، وصاروخ آخر سقط قرب منشأة تابعة للجيش، يُعتقد أنها بطارية من بطاريات القبة الحديدية.

وأمس السبت، واصلت المقاومة الفلسطينية دك مستوطنات الاحتلال ومواقعه العسكرية بعشرات القذائف الصاروخية ردًّا على العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وأعلنت الغرفة المشتركة للمقاومة عن استهداف عسقلان وأوفاكيم وكريات جات برشقات صاروخية ردا على استهداف الاحتلال للبنايات السكنية، محذرة أنه في حال تمادى العدو ستوسع ردها إلى أسدود وبئر السبع.

ومع استمرار العدوان، قالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة إنها وسعت دائرة ردها على العدوان، وقصف أسدود وبئر السبع بعدد من الرشقات الصاروخية.

وفعليا دوت صافرات الإنذار مجددا، مساء السبت، في مدن: أسدود وعسقلان إلى جانب بر السبع.
وانطلقت صافرات الإنذار في بئر السبع لأول مرة السبت.

وفي وقت سابق أعلن جيش الاحتلال في بيان له: إنه رصد إطلاق 250 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه تجمعات استيطانية في غلاف غزة منذ صباح السبت.

وقال مستشفى برزلاي جنوبي “إسرائيل” إن 80 مصابا نقلوا إلى المستشفى منذ صباح السبت، بينهم إصابات خطيرة ومتوسطة وطفيفة نتيجة الصدمة.

وعلى إثر هذه التطورات، أعلنت ما يسمى “الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي”، مساء السبت، عن تعليق الدراسة اليوم الأحد في المستوطنات جنوبي “إسرائيل”.

وأعلنت العديد من المدن والمستوطنات خلال ساعات نهار السبت، فتح الملاجئ العامة.

التعليقات مغلقة.