متخصص بالشأن الفلسطيني

رجل مسلم يفتح بوابة كنيسة القيامة بالقدس لبدء قداس سبت النور..وخروج “النور المقدس” من قبر السيد المسيح بكنيسة القيامة

 

توافد آلاف المسيحيون للمشاركة في قداس سبت النور بكنيسة القيامة في القدس المحتلة، وسط إجراءات أمنية مشددة من جانب شرطة الاحتلال.

احتشد المصلون في انتظار فتح البوابة والسماح لهم بدخول الموقع المقدس، الذي شهد صلب السيد المسيح ودفنه.. والمميز في هذا اليوم خروج “النور المقدس” من قبر السيد المسيح بكنيسة القيامة.

قبل بدء الاحتفال، وصل حامل مفتاح بوابة كنيسة القيامة في القدس المحتلة إيذانا ببدء القداس، واللافت للنظر أن حامل المفتاح مسلم.

تشترك الكنيسة الأرثوذكسية وكنيستا الأرمن والروم الكاثوليك في الإشراف على كنيسة القيامة، حيث تشتد التوترات في كثير من الأحيان حول السيطرة على قطاعاتها المختلفة، ولهذا السبب تم الاتفاق على ائتمان عائلة مسلمة على مفتاح الكنيسة.

ونشرت الشبكة مقطع فيديو لحظة فتح باب كنيسة القيامة إذ صعد حامل المفتاح المسلم على سلم ليفتح الباب، وسط صيحات وتصفيق الحضور المنتظرين بدء الاحتفال بسبت النور.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن أمين مفتاح كنيسة القيامة هو أديب الحسيني، الذي تولت عائلته تلك المهمة منذ عشرات السنين.

آخر الأخبار
فلسطينيو كندا سفراء لوطنهم..دورهم المنشود في مواجهة سطوة اللوبيات الصهيونية السيد الحوثي:بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين..العدوان على اليمن فشل.. واستمراره لا ي... غالانت: إيران تحوّل سفنا تجاريّة إلى معسكرات عائمة... "حرب كُبرى" محتملة بسبب "حزب الله" هآرتس: نتنياهو يتباهى لكن العملية الأخيرة على غزة لم تغير شيئا بوساطة بحرينيّة: محادثات بين نتنياهو وبن سلمان بشأن تطبيع العلاقات بين تل أبيب والرياض صنعاء ترفض تفتيت الوحدة اليمنية وستستمر في العمل لإعادتها، وستتصدى لكل المحاولات الهادفة لتمزيق اليم... عبد المجيد للثورة: كلمة الرئيس الأسد في القمة العربية من أهم الكلمات، وأكَّدت موقف سورية الثابت والم... لجنة دعم المقاومة في فلسطين..المقاومة بعد معركة ثأر الاحرار اشد قوة واكثر وتماسكا السلاح الذي يسلب نوم قادة الكيان الصهيوني"..ما هو السلاح الذي لم يظهر في مناورة حزب الله الرمزية؟ العابرون إلى فلسطين..المناورة العسكرية لحزب الله ورسائلها السياسية والردعية *تقدير إستراتيجي يرجح انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجابا على القضية الفلسطينية ملتقى الحوار الوطني الفلسطيني يتبنى رؤية استراتيجية للحفاظ على الثوابت والحقوق الوطنية والتاريخية وت... مخاوف في "إسرائيل" من عودة سوريا إلى الجامعة العربية إيكونوميست: هل تحاول إسرائيل دق إسفين بين حركات المقاومة في غزة؟ الاحتلال يكشف عن قدرات استخباراتية استخدمها لأول مرة خلال الجولة الأخيرة بغزة *قراءة في قرارات القمة العربية..القِمَّة العَرَبِيَة جَمَعَت الأعداء والخصوم وبعض بنود قراراتها وبيا... عبد المجيد لسبوتنيك: "إسرائيل"والولايات المتحدة في حالة من التراجع، وحركة الجهاد والمقاومة حققت انتص... النخاله في مهرجانات الإنتصار في معركة "ثأر الأحرار" في غزة وجنين ولبنان وسوريا..أية عملية اغتيال سيك... خطاب محمود عباس في الأمم المتحدة خطاب استجدائي توسلي ومسيء لتاريخ وحاضر الشعب الفلسطيني النضالي تقدير موقف: تقديرات الربح والخسارة الفلسطينية و"الإسرائيلية" في معركة "ثأر الأحرار" وهل نشهد لجنة تح... بعد سنوات من الصراع والتنافس..رويترز: تفاهمات جديدة تغير وجه الشرق الأوسط الإسرائيليون يتساءلون: أين منظومة اعتراض الصواريخ بواسطة الليزر؟ مقترح "إسرائيلي" مدهش لمصر حول قطاع غزة قناعات إسرائيلية بفشل التطبيع مع العرب دون حلّ الصراع مع الفلسطينيين كيف تستخدم دولة الاحتلال المياه للسيطرة على الضفة الغربية؟