متخصص بالشأن الفلسطيني

بعد وضع حاملة الطائرات الأمريكية أمام ساحل سوريا..هل نشهد حربا جديدة في الشرق الأوسط

 

تل أبيب – سبوتنيك: قال الموقع الاستخباراتي العبري “ديبكا”، يوم الخميس، إن الولايات المتحدة الأمريكية وضعت حاملة الطائرات “إبراهام لينكولن” وجزءا من قوتها الهجومية الجوية، شرقي البحر المتوسط، وتحديدا قبالة الشواطئ السورية.

إبراهام لينكولن

وذكر الموقع الاستخباراتي الإلكتروني أن واشنطن قررت وضع حاملة الطائرات “إبراهام لينكولن”، أمس الأربعاء، أمام سوريا، استعدادا لأية عمليات عسكرية أو حروب جديدة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بالتوازي مع تصريحات ثلاثة من كبار القادة الإيرانيين، على رأسهم الزعيم الإيراني، آية الله علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني، ووزير الخارجية، محمد جواد ظريف، بشأت تهديداتهم حول مدى استخدام القوة العسكرية ضد الولايات المتحدة، وهي التصريحات التي جاءت على خلفية القرار الأمريكي بعدم تصدير النفط الإيراني.

وفي السياق نفسه، قال الموقع الاستخباراتي إن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت في الاستعداد لأية هجمات إيرانية في منطقة الشرق الأوسط.

أكد الموقع الاستخباراتي العبري “ديبكا”، مساء الثلاثاء الماضي، في تقرير سابق، أن القوات العسكرية الأمريكية المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط باتت على أهبة الاستعداد لأية عمليات عسكرية إيرانية، وذلك ردا على إعلان البيت الأبيض بعدم تجديد الإعفاءات من العقوبات على الدول المستوردة للنفط من إيران.

أفاد الموقع الإسرائيلي بأن الولايات المتحدة الأمريكية اتخذت خطوات عسكرية لم تتخذ مثلها منذ ما يقرب 3 سنوات، في إشارة تهديد للجانب الإيراني، حيث يقوم الأسطول الأمريكي منذ نهاية الأسبوع الماضي، بتشغيل حاملتي طائرات في البحر المتوسط، يرافقهما قوات هجومية.

تهديد لإيران

وأورد الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي، أن هذه هي المرة الأولى منذ 3 سنوات، التي تقوم الولايات المتحدة باستخدام قوة جوية – بحرية بهذا الحجم في البحر المتوسط، مؤكدة أن الإدارة الأمريكية تقوم بتشغيل حاملتي الطائرات في البحر المتوسط، وهما إبراهام لينكولن، وجون ستينيز.

وأضاف الموقع الاستخباراتي العبري، وثيق الصلة بجهاز الاستخبارات الإسرائيلي، أن الخطوة الأمريكية تعد تهديدا لإيران، أو ردعا لطهران، حتى لا تقوم بعمليات عسكرية ضد أهداف أمريكية، أو أهداف تابعة لدول حليفة في المنطقة، ردا على تشديد العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية.

آخر الأخبار
ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير