متخصص بالشأن الفلسطيني

كواليس “صفقة” تسليم رُفات الجندي “الإسرائيلي”: عماد مرمل

 

شكلت عملية تسليم رُفات الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل الذي كان مدفوناً في سوريا الى بنيامين نتنياهو، وفق سيناريو وإخراج روسيَّين، اختباراً صعباً للعلاقة بين موسكو ودمشق التي بَدا أنها فوجئت بـ«الهدية الروسية» الى تل أبيب، بل إنّ البعض ذهب الى حدِّ اعتبارها بمثابة «الحليف المخدوع».

روايتان متضاربتان

والى حين تبيان المفاعيل المترتبة على «ملف الرُفات»، برزت في الكواليس روايتان لما حدث:

• الاولى، يعكسها مصدر قريب من تنظيم فلسطيني كان مؤثراً في مخيم اليرموك، وتفيد أنّ بوتين صادق ومُحق في تأكيده أنّ العثور على رُفات الجندي زخاريا باومل تم بالتعاون مع «الشركاء السوريين»، كما انّ دمشق بدورها صادقة ومُحقة في نفي علمها بذلك. ويشير المصدر الى انّ الجانب الروسي تمكن من الوصول الى مكان دفن جثة الجندي في «اليرموك» بمساعدة، على ما يبدو، من ضباط سوريين موجودين على الارض، تَولّوا التنسيق مع الاستخبارات الروسية وقدموا لها المعلومات والتسهيلات، إنما من دون معرفة القيادة السياسية السورية.

ويلفت المصدر الى انّ موسكو توصلت الى تظهير هوية الجندي الاسرائيلي منذ فترة، بعد إجراء الفحوصات الضرورية وإحضار عيّنات من تل أبيب، لكن تم تأجيل الاعلان عن النتيجة الى هذا التوقيت تحديداً، لتعزيز أوراق نتنياهو في الانتخابات الاسرائيلية.

في المقابل، تملك أوساط وثيقة الصلة بأحد أطراف محور المقاومة والممانعة رواية أخرى مخالفة تماماً، وقوامها انّ السبب الاساسي لما حصل يعود الى «خيانة» إرتكبها مسؤول فلسطيني تابع لفصيل على خلاف مع سوريا، وكان مقيماً في «اليرموك»، حيث تولّى هذا المسؤول «نبش القبور» والتعاون مع الروس للوصول الى مكان وجود الرُفات.

ولا تقلّل تلك الاوساط من شأن اللوبي الاسرائيلي في روسيا، والذي دفع ايضاً في اتجاه تحقيق هذه الخدمة الانتخابية لنتنياهو، بالتقاطع مع مصلحة روسية في دعم رئيس الوزراء الاسرائيلي وإنجاحه، على قاعدة تفاهمات معينة بين بوتين ونتنياهو.

وتستبعد الاوساط ان يكون بوتين قد تعمّد عن سابق تصور وتصميم الاساءة الى القيادة السورية، مرجّحة انه تعمّد الترويج أنها كانت على علم بمسار قضية الرُفات، مراعاةً لوضعها ولصورتها، وحتى لا تبدو في مظهرِ مَن لا يعلم بما يجري على ارضها، إلّا انّ الحصيلة الاجمالية أتت معاكسة وأساءت الى دمشق.

ووفق تقديرات الاوساط نفسها، فإنّ بوتين تجنّب الإبلاغ الى دمشق رسمياً بالعثور على رُفات باومل والنية في تسليمها لإسرائيل، قبل إتمام المهمة، لاقتناعه بحساسية هذه العملية بالنسبة الى القيادة السورية ولإدراكه صعوبة ان توافق عليها، من دون ان تكون شريكة في ترتيباتها التي كان يجب ان تتضمّن في رأيها تبادلاً مع الجانب الاسرائيلي.

وتجزم الاوساط أنه لو كانت دمشق هي التي أمسكت بملف جثة الجندي باومل وتولّت إدارته، فإنها لم تكن لتسمح بتسليم بقاياه الى الاحتلال الاسرائيلي من دون مقابل وتبادل.

وتشدد الاوساط الوثيقة الصلة بمحور المقاومة على انّ ملابسات عملية تسليم الرُفات لتل ابيب لن تترك تداعيات على جوهر العلاقة التحالفية بين موسكو ودمشق، التي تأخذ في الاعتبار انّ هناك فروقات ثقافية وسياسية مع الروس في النظرة الى اسرائيل، «ذلك انهم لا يرونها كما نراها ولا يصنّفونها عدوّاً كما نصنّفها».

وبمعزل عن واقعة تسليم الرُفات في حد ذاتها، تلفت الاوساط الى انّ موسكو تدير عموماً علاقاتها الجيدة مع تركيا واسرائيل بطريقة تراعي حتى أقصى الحدود مصالح دمشق، في ما خَص الأزمة السورية تحديداً «وهذه حقيقة يجب الإقرار بها».

على الضفة الأخرى من الحدث المباغت، يقول السفير الروسي لدى بيروت الكسندر زاسبيكين لـ«الجمهورية» إنه لا يمكنه أن يزيد على ما قاله بوتين بالنسبة الى ظروف تسليم رفات الجندي الى اسرائيل، ونحن نتقيّد بما يُدلي به الرئيس ونحترم مرجعيته.

ويشدّد زاسبيكين على الطابع الإنساني للخطوة التي بادر اليها بوتين، معتبراً انّ هناك تفسيرات مبالغ فيها أعطيَت لها، ويضيف: «أعتقد انّ البعض توسّع في استنتاجاته وتأويلاته، وأعطى ما حدث أبعاداً تفوق حجمه الحقيقي ومعناه الواقعي».

ولدى سؤاله هل يمكن أن ينعكس «ملف الرفات» سلباً على العلاقة التحالفية بين روسيا وسوريا؟ أجاب زاسبيكين: علينا أن نراقب المستجدات وننتظر كيف ستتطور الامور، ولكن أنا لا أتوقع تأثيرات سلبية على تحالفنا مع دمشق، إنطلاقاً من وجهة النظر الروسية التي تضع عملية تسليم الرفات في إطار إنساني بالدرجة الاولى.
المصدر:
عماد مرمل

التعليقات مغلقة.