متخصص بالشأن الفلسطيني

استشهاد شاب في إطلاق نار قرب حاجز “حوارة” بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن

 

نابلس: استشهد شاب صباح الأربعاء، جراء إعدامه بدمٍ بارد من قبل مستوطن قرب حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة.
الصحة تؤكد: استشهاد مواطن (محمد عبد المنعم محمد فتاح) في خربة قيس، عقب إطلاق النار عليه قرب نابلس، وإصابة آخر بجروح متوسطة بالرصاص الحي، تم نقله لمستشفى رفيديا الحكومي، وحالته مستقرة.
وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، النار تجاه شابين قرب حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.
وأفادت مصادر محلية، أنّ قوات الاحتلال أطلقت النار على الشابين، بزعم محاولتها تنفيذ عمليه طعن ضد جنود الاحتلال، قرب حاجز حوارة.
وأوضحت، أنّ مستوطن أطلق النار تجاه شابين فلسطينيين جنوب نابلس، وقوات الاحتلال أخذت المصاب بجروح خطيرة، بينما نُقل الشاب المصاب بجراح متوسطة إلى مستشفى رفيديا عبر طواقم الهلال الأحمر.
ونوّهت، إلى أنّ أحد المصابين في مستشفى رفيديا وهو، خالد صلاح رواجبه 26 عام سكان روجيب واصابته متوسطة رصاصة بالبطن.
وشددت مصادر فلسطينية، أنّ الشبابين الذين اصيبوا على مفرق بيتا احدهما سائق شاحنة ترجل من شاحنته بسبب اغلاق مستوطن للطريق فقام المستوطن باطلاق النار عليه ونقل الي مستشفيات اسرائيل، اما الثاني اصيب من بعيد اثناء اطلاق النار واصابته متوسطة.
وقالت القناة الـ13 العبرية، إنّ جنود الجيش أطلقوا النار على فلسطيني، حاول تنفيذ عملية طعن على حاجز حوارة بنابلس.
وأكدت مصادر بالإعلام العبري، أنّ الشاب أصيب بجراح خطيرة، افقدته الوعي وتم نقله الى مستشفى بيلينسون.
وأشارت، لم توقع العملية اصابات في صفوف جنود الجيش الإسرائيلي.

التعليقات مغلقة.