متخصص بالشأن الفلسطيني

ملتقى دعم صمود الشعب اليمني في مواجهة العدوان الأمريكي الصهيوني الرجعي بالعاصمة دمشق

المكتب الصحفي ـ راما قضباشي

انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية القومية ودعماً للشعب اليمني الشقيق في مواجهته للعام الرابع على التوالي عدوانا أمريكيا صهيونيا سعوديا, أعلنت القوى والفصائل والأحزاب والهيئات والفعاليات الشعبية السورية والفلسطينية والعربية في ملتقى دعم صمود الشعب اليمني الذي أقيم اليوم 25/3/2019في العاصمة السورية دمشق، عن ادانتهم واستنكارهم لهذا العدوان على جمهورية اليمن الشقيقة وشعبها العربي الأصيل, الذي أفشل وهزم دوماً كل عدوان خارجي, وقدًم على مدى التاريخ الأمثولة في الشجاعة والتضحية دفاعاً عن أرضه وسيادته الوطنية.
وأكد المجتمعون أن مصير العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي على اليمن سيواجه ذات المصير الذي لقيه العدوان الإرهابي على سورية, ولن يحصد إلا الهزيمة والفشل والعار لمن ارتكبه تنفيذاً لأوامر ومخططات الغرب الاستعماري.
ودعا المجتمعون كافّة القوى الشعبية والمنظمات الأهلية والقوى السياسية والنخب الفكرية والثقافية على الساحتين العربية والدولية إلى مواجهة العدوان, وتحمل مسؤولياتها التاريخية من خلال الحراك الشعبي والفكري والثقافي والإعلامي والحزبي في الضغط على الحكومات المعنية, لإيقاف ذلك العدوان المجرم الذي ألحق أضراراً كبيرة في اليمن الشقيق, وارتكب أبشع المجازر بشعبها.
وعبر المجتمعون عن دعمهم للشعب العربي الفلسطيني ويثمنون شجاعته ومقاومته في مواجهة العدوان الصهيوني على الأرض والشعب والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والأراضي المحتلة, ويطالبون أبناء الأمة العربية والإسلامية والقوى الحرة في العالم بالوقوف إلى جانبه وإدانة العدوان والاحتلال والاستيطان, ودعم حق الشعب العربي الفلسطيني وخاصةً حقه في العودة وتقرير المصير والتمسك بكامل حقوقه الوطنية والتاريخية ورفض ومواجهة كل أشكال التطبيع ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى “صفقة القرن”.
وأشاد المجتمعون برمز الأمة وعنوان صمودها السيد الرئيس بشار الأسد الذي امتلك الشجاعة السياسية والأدبية ما مكّن الشعب والجيش العربي السوري من إلحاق الهزيمة بالمشروع الأمريكي الصهيوني وأدواته الإرهابية.
وأكد المجتمعون وقوفهم إلى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواجهتها للعدوان الأمريكي الصهيوني وسعي أمريكا وحلفائها لحرف بوصلة الصراع العربي الصهيوني في اتجاهات أخرى بهدف إيجاد شرخ بين أبناء الأمة العربية والإسلامية الذين عاشوا تاريخاً واحداً ومصيراً واحدا، ووقوفهم إلى جانب حزب الله والمقاومة اللبنانية بقيادة سماحة السيد حسن نصرالله، وإلى جانب كفاح الشعب العربي في كل من ليبيا والعراق والبحرين من أجل تحقيق حريتهم والمحافظة على سيادتهم الوطنية.
ووجهوا التحية للشعب اليمني الشقيق وصموده بوجه العدوان دفاعاً عن وحدة بلده حتى تحقيق كافة أهدافه في الحرية والاستقلال.
شارك في الملتقى سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق السيد جواد تركآبادي القوى والفصائل والأحزاب والهيئات والفعاليات الشعبية السورية والفلسطينية والعربية, والتي تضم حزب البعث العربي الاشتراكي وفصائل المقاومة الفلسطينية واللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني ومؤسسة القدس الدولية(فرع سورية) وقوى المقاومة اللبنانية والقومية.

وتضمن الملتقى معرض صور ضوئية للمجازر التي ترتكب بحق الشعب اليمني، ومقاطع فيديو توثق عمليات القصف من أربع سنوات وحتى الآن والتي تسببت بقتل ألاف الضحايا من الأطفال والنساء والشيوخ، وتدمير البنى التحية.

التعليقات مغلقة.