متخصص بالشأن الفلسطيني

“إسرائيل”: نعيش “أسبوعاً مصيرياً” أمام مليونية مسيرات العودة في غزة

 

القدس: أجمعت الصحافة الإسرائيلية أن الجانبين الفلسطيني و”الإسرائيلي” في قطاع غزة، يواجهان ما وصفته بـ”أسبوع مصيري”، مع بدء العد التنازلي ليوم السبت القادم، الذي سيشهد إحياء الذكرى السنوية الأولى لانطلاق مسيرات العودة من خلال مسيرات مليونية.

وذكرت نتاع بار مراسلة صحيفة “إسرائيل اليوم” أن “حدود القطاع بدأت تشهد توترا ليليا، مع استعداد حماس لإشعال الحدود حتى السبت القادم، على أمل أن تحقق الحركة إنجازات اقتصادية من خلال تشديد الضغط على إسرائيل، وأن حماس سترد بعنف إضافي على الجيش الإسرائيلي إذا أوقع شهداء فلسطينيين من المتظاهرين يوم السبت”.

وأضافت في تقرير مترجم، أن “أجهزة الأمن الإسرائيلية تتوقع أن حماس ستنجح بتحشيد قرابة خمسين ألف متظاهر يوم السبت، ينتشرون في عدة مواقع على طول الحدود، وستبذل الحركة مع باقي الفصائل جهودا حثيثة منذ اليوم لزيادة عدد المشاركين”.

وختمت بالقول إنه “مع وصول الوفد الأمني المصري لتهدئة توتر حدود غزة، فلا يبدو أن إسرائيل عازمة على القبول بكل مطالب حماس، مما يدفعها لإطلاق المزيد من التهديدات والتحذيرات”.

يوني بن مناحيم الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية قال، إن “إسرائيل تعيش أسبوعا حرجا أمام قطاع غزة، في ضوء أن جهود التهدئة التي تقودها المخابرات المصرية متعثرة، واحتمال التصعيد لجولة جديدة من التوتر الأمني يتزايد مع مرور الوقت”.

وأضاف في مقال نشره المعهد المقدسي للشؤون العامة، وترجمته “عربي21” أن “حماس تحاول فرض شروطها على إسرائيل عبر مختلف الوسائل، ومنها تصعيد الوضع الأمني على حدود القطاع، وقد رفعت الأسبوع الجاري مستوى التصعيد، وجددت أعمال الإرباك الليلي التي تشمل إطلاق البالونات الحارقة تجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاذية، وتكرار عمليات التسلل، والمسير البحري”.

وأوضح بن مناحيم، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية “أمان”، أن “الجيش الإسرائيلي زاد من استنفار قواته وعدد القناصة، والمهمة الأساسية له هي عدم تمكين الفلسطينيين من التسلل داخل إسرائيل، لكن حماس تسعى لزيادة الضغط الشعبي باتجاه “إسرائيل” بسبب الوضع الاقتصادي الصعب، وكل الفصائل الفلسطينية تدعم الحركة في هذه الجهود”.

وأكد أنه “في حال أخفقت الجهود المصرية في التوصل لصيغة وسط بين حماس “وإسرائيل”، فإن الأيام القريبة القادمة قد تنتهي بتصعيد عسكري لعدة أيام قد تشمل إطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل، وإمكانية تدهور الوضع الأمني لمواجهة شاملة في أشهر الصيف”.

وأشار إلى أن “كل ذلك يجعل من الأسبوع القادم حرجا، لأن الجهود المصرية تسعى لمنع التصعيد العسكري، وحماس بذلك تخوض لعبة بوكر قاسية مع أوراق حساسة، ولديها تصميم على تحقيق أهدافها مع اقتراب يوم الثلاثين من آذار/مارس”.

وختم بالقول إنه “يبدو صعبا التقدير بإمكانية نجاح الجهود المصرية لما قبل يوم السبت القادم، بحيث تبدو أن الحركة تنتهج سياسة الوصول إلى شفا الهاوية حتى اللحظة الأخيرة، كي تحقق أفضل النتائج، وهو ما سيتضح في الأيام القليلة القادمة”.

آخر الأخبار
ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير