متخصص بالشأن الفلسطيني

« الأم »الفلسطينية سنديانة الصمود والصبر ورمز العطاء وبذرة التضحيات

 

يحتفل العالم أجمع اليوم، بيوم الأم، والذي يصادف الـ21 من آذار من كل عام، حيث يحتفل به الفلسطينيون أينما كانوا بطريقتهم الخاصة تعبيراً منهم بفضل الأم المناضلة الحاضنة ومصدر طاقتهم جميعاً ورائدتها في العديد من الأحيان، فهناك العديد من الأطفال في قطاع غزة والضفة والقدس ممن فقدوا أمهاتهم، يتقطع قلبهم وهناك العديد من الأمهات اللواتي طوين صفحة هذا اليوم كي لا يذكرهم بعزيز ترك الحياة برصاصة من الاحتلال اخترقت قلبها قبل قلبه.

أمهات الشهداء أو أبناء الشهداء ليسوا الوحيدين مما ضحوا فهناك الأسيرات يقبعن حالياً في الأسر منهن أمهات ومنهن من تتقطع قلب أمهاتهن وهن في الخارج، إضافة إلى العديد من الحالات المأساوية المرضية التي تعاني منها الأمهات في قطاع غزة المحاصر .

الحركة النشطة التي تشهدها أسواق القطاع، للاحتفال بيوم الأم في محاولة لتعبير كل منهم عن مدى محبته لأمه يبقى قطاع غزة استثنائيا وليس كغيره من مناطق الضفة الغربية مكتسي بالحزن والأسى جراء الظروف الاستثنائية التي يمر بها جراء ما يواجهه من حصار ظالم ونتائج لثلاث حروب على القطاع ، إلا أن تكريم الأم هو التحدي الأكبر لتعويض وتكريم القوية والولادة للشهداء والمقاومين والمضحيين.

النساء والشابات اللواتي استشهدن في مسيرات العودة وانتفاضة القدس، 24 شهيدة، بينهنّ 12 شهيدات قاصرات أعمارهن لا تتجاوز الثامنة عشر عاماً، أصغرهم الطفلة رهف حسان ابنة العامين والتي ارتقت في قصف “اسرائيلي” على غزة.
وفي حديثنا عن الأم الفلسطينية ، فلا بد من تذكر الأم العاملة والمربية والممرضة والطبيبة والصحفية والأم المناضلة والأم المسنة فلكل منهن الاحترام والتقدير لما يناضلن من أجله .

آخر الأخبار
ملاحقة المقاومين والناشطين ضد الإحتلال .. عارٌ يلاحق السلطة الفلسطينية ويعزل قيادتها عن الشعب *الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير