متخصص بالشأن الفلسطيني

تحليل إسرائيلي:4 عوامل تنذر باندلاع تصعيد بالساحة الفلسطينية..وهي الاقتصاد المتهالك بالضفة الغربية، والبالونات المتفجرة،والتوتر داخل السجون،والمواجهات في بوابة الرحمة

 

الناصرة: يرى المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، “ألؤور ليفي”، أن هناك أربعة عوامل تشكل خطرا حقيقا لاندلاع تصعيد جديد في الساحة الفلسطينية.

وقال المحلل العسكري، الثلاثاء، إن هذه العوامل الأربعة، هي الاقتصاد المتهالك بالضفة الغربية، والبالونات المتفجرة على حدود قطاع غزة، والتوتر داخل السجون “الإسرائيلية”، وأحداث بوابة الرحمة بالمسجد الأقصى.

وأضاف المحلل، أن كل جبهة من هذه الجبهات، قادرة لوحدها على إشعال “الحلبة” الفلسطينية، وجر المنطقة الى حالة تصعيد وتدهور محتمل.

وكشف المحلل العسكري، أن المنظومة الأمنية “الإسرائيلية”، حذرت المستوى السياسي مؤخرا، “من تداعيات استقطاع أموال المقاصة، وذلك لان الاستقرار الأمني بالضفة، مرتبط بالاستقرار الاقتصادي”.

وتابع المحلل، على صعيد قطاع غزة، تستمر التظاهرات الليلية، مع تجدد إطلاق البالونات المتفجرة بكثافة، مشيراً الى أن هذه الظاهرة، تزيد من احتماليات اندلاع التصعيد العسكري بالجنوب.

وختم المحلل العسكري بالقول، إن التوتر بالسجون “الإسرائيلية”، والتوتر بالمسجد الأقصى، يزيد من احتمالية اندلاع التصعيد بالمناطق الفلسطينية، والذي لن تكون “إسرائيل” قادرة على وقفه بالقوة.

التعليقات مغلقة.