متخصص بالشأن الفلسطيني

جيش الإحتلال الصهيوني يجد صعوبة في التعامل مع “بالونات غزة الحارقة”

 

تل أبيب: قال موقع “واللا نيوز” العبري صباح يوم الأحد، إنّه بسبب اطلاق البالونات المفخخة والتي تحمل مواد متفجرة تجاه البلدات الإسرائيلية في غلاف غزة وسقوطها فيها، فإنّ الجيش يجد صعوبة في التعامل مع هذه البالونات.
وكتب أمير بوخبوط من “واللا نيوز” العبري تقريراً يقول فيه: لقد أصبح العنف على حدود قطاع غزة يومياً تقريباً، مع عواقب القاء العبوات البدائية الصنع وإطلاق البالونات ، التي وصل بعضها الى البلدات المحيطة بقطاع غزة هذا الأسبوع.
وأضاف، يحاول الجيش الإسرائيلي احتواء المظاهرات وفقا لتوجيهات القيادة السياسية، مشيراً أنّ التقديرات في نهاية هذا الاسبوع والأسابيع القادمة ستكون ذات وتيرة عنف مرتفعة.
وأوضح، أنّ مصادر في الجيش ابلغته بتحسين حماس من قدرتها على تسيير البالونات بحيث اصبحت قادرة على انزالها فوق الجنود في مواقعهم وهي محملة بالمتفجرات .
وتابع، في الأسبوعين الماضيين اصبحت البالونات المحملة بالمتفجرات تصل الى عمق التجمعات السكنية بغلاف غزة، والسقوط فيها واحداث اضرار ايضاً .
ونوّه، أنّ الوضع سيتصاعد مع قرب ذكرى انطلاق مسيرات العودة، والى ذلك الحين فإنّ الجيش لا يملك وسائل ليلية لاعتراض هذه البالونات المتفجرة.
وأشار إلى، أنّ البريغادير جنرال “إليعازر توليدانو” قائد فرقة غزة، أمر بإيقاف الإبلاغ عن إطلاق النار تجاه الفلسطينيين للإبعاد عن الجدار والحوادث على الحدود التي ترسل للمنسقين الأمنيين الحاليين، خشية تسريب معلومات إلى حماس، حيثُ أثار هذا القرار الانتقادات بين المسؤولين الأمنيين الذين يزعمون أنه يقوض قدرتهم على فهم ما يحدث في الوقت الفعلي أو الرد.

التعليقات مغلقة.