متخصص بالشأن الفلسطيني

ملتقى فكري في مكتبة الأسد بمناسبة الذكرى الـ 40 لانتصار الثورة الإيرانية

المكتب الصحفي ـ راما قضباشي
أقامت المستشارية الثقافية للسفارة الإيرانية ملتقى فكريا بعنوان “أربعون عاما..إنجاز..تطور..ازدهار رغم الحصار” وذلك في مكتبة الأسد بدمشق 17/2/2019 بمناسبة الذكرى الـ 40 لانتصار الثورة الإسلامية في إيران.
بحضور المستشار الثقافي الإيراني بدمشق أبو الفضل صالح نيا، وخالد عبد المجيد أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية، ومدير عام مؤسسة القدس الدولية الدكتور خلف المفتاح، وقادة وممثلي الفصائل الفلسطينية، وممثلي عن الأحزاب الوطنية السورية وفعاليات ثقافية ودينية وأدبية وعلمية.
وأكد السفير الإيراني بدمشق جواد تركابادي أن إيران ركزت على بناء الإنسان والاعتماد على الذات وإقامة علاقة تعاون مع دول الجوار منوها بصمود سورية الأسطوري الذي تحقق بفضل الشعب والتفافه حول جيشه البطل وقيادته الحكيمة.
بدوره أشار رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور نضال الصالح إلى الدور الفاعل الذي تلعبه الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الحضارة الإنسانية حيث غدت في مقدمة الدول الناهضة في العالم.
ولفت كل من عضو مجلس الشعب هادي شرف والباحث عيسى درويش والكاتب الفلسطيني حسن حميد إلى المستوى المتطور الذي تشهده إيران في مختلف النواحي العلمية والثقافية والسياحية مشيرين إلى مواقف إيران الداعمة لسورية وعمق العلاقات الثنائية.
ومن جهته اعتبر خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني في تصريح صحفي أن الجمهورية الاسلامية الإيرانية استطاعت ان تتطور على جميع الأصعدة وتخرق الحصار الذي فرض عليها، والمحاولات البائسة لإثارة الفتن المذهبية.
مشيرا إلى الذل والعار والتواطؤ الذي جرى في مؤتمر موسكو وتخلي معظم الأنظمة العربية عن القضية الفلسطينية، في الوقت الذي دعمت ايران الشعب الفلسطيني في مقاومته للمحتل الصهيوني ولم تتخلى عن نصرة الفلسطينين وقضيتهم العادلة.
وتابع قائلا: “نحن كفلسطينين وفصائل تحالف المقاومة الفلسطينية سنبقى أوفياء لكل من دعمنا في مواجهة العدو المغتصب لأرضنا وقاتل شعبنا”.
وفي نهاية الملتقى وقع السفير الإيراني بدمشق كتاب “إيران كما شاهدناها” لنخبة من الباحثين يتحدث عن تطور الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتقدمها الحضاري على كل الصعد.

التعليقات مغلقة.