متخصص بالشأن الفلسطيني

تفاصيل جديدة عن فساد سفارات السلطة الفلسطينية..وتقديس “التنسيق الامني والفساد الإداري والمالي.

 

السلطة الفلسطينية في الداخل والخارج تتهجم على كل مناضل انعكاسا لتقديس “التنسيق الامني والفساد الإداري والمالي”.

“أكد ربحي حلوم سفير منظمة التحرير السابق في 5 دول، أن عمل سفارات السلطة الفلسطينية في الخارج ينصب على التهجم على المقاومة وكيفية عزلها عن محيطها العربي، مشددا على أنها “أوكار فساد”.

وقال حلوم الذي عمل سفيرا لمنظمة التحرير في أنقرة وجاكرتا وأمريكا اللاتينية والإمارات وأفغانستان، “أن سفارات السلطة بالخارج هي انعكاس لما يجري بالداخل من تقديس للتنسيق الأمني والفساد الإداري والمالي”.

وأضاف: “أن تعيين الدبلوماسيين في سفارات الخارج يتم وفقا لمدى قربهم الشخصي والعائلي من مسؤولي السلطة وفتح، ويعملون لمصالحهم الذاتية والحزبية”، مشيرا الى أنه السفارات الفلسطينية في زمن المقاومة والثورة لم يكن فيها الحد الأدنى للتجاوز المالي.

وذكر حلوم العضو السابق للمجلس الثوري لحركة فتح والمجلس الوطني، عدة شواهد من فساد سفارات السلطة، منها “تعيين أحد المرافقين الأمنيين الذين عملوا ضمن فريق الحماية الشخصي له خلال عمله سفيرا لمنظمة التحرير في أنقرة، قنصلا عاما، وهو خريج رابع ابتدائي ولا يحمل أي أهلية دبلوماسية ولا لغة، لكن كان يملك حسا أمنيا”.

ومن الشواهد الذي ذكرها حلوم، للدلالة على فساد مسؤولي فتح والسلطة في الخارج، حديث صديق له يدير فرع لأحد البنوك بالأردن، عن اقتراض “مسؤول رفيع بالسلطة وفتح” رفض حلوم كشف اسمه، من البنك نصف مليون دينار لشراء منزل بالأردن، ليعود بعد عدة أشهر بورقة موقعة من محمود عباس يطلب فيها سداد قيمة القرض من حسابات حركة فتح بعمان.

وأكد حلوم أنه رأى الورقة التي وقعها عباس بعينه خلال زيارة مدير فرع البنك، موضحا أنه اطلع على تقرير فساد يتألف من 80 صفحة، يكشف فساد بعشرات الملايين لسفراء السلطة في الخارج.”

آخر الأخبار
*المناورة العسكرية للعدو الصهيوني ورسائلها السياسية* *ستة قضايا تدفع بقوة لإعطاء السعودية دور إقليمي لإحياء مسار تسوية جديد مع "إسرائيل"* الإعلام الصهيوني: الحصار على إيران فشل فشلا ذريعا..نحن في "إسرائيل"المحاصرين تقدير موقف - مركز الصمود الاعلامي S.M.C كيف ستبدو الصورة في السياسة الخارجية لتركيا بعد إعلان أردوغ... جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تستنكر وتشجب جريمة إعتداء أجهزة أمن السلطةالفلسطينية على عائلة المناضل ... *تقرير إستراتيجي يرجح انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجابا على القضية الفلسطينية* تقدير موقف *حول اتفاق التهدئة الأخير بين الجهاد الإسلامي وكيان الإحتلال هل يصمد الهدوء طويلاً..؟ وهل... مؤتمر فلسطينيي أوروبا..كلمات الافتتاح تؤكد التمسك بالثوابت والتحرير وحق العودة والوحدة وإصلاح م.ت.ف.... في أجواء عيد المقاومة والتحرير لجنة دعم المقاومة في فلسطين ولجان العمل في المخيمات بالتعاون مع الهيئ... فلسطينيو كندا سفراء لوطنهم..دورهم المنشود في مواجهة سطوة اللوبيات الصهيونية السيد الحوثي:بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين..العدوان على اليمن فشل.. واستمراره لا ي... غالانت: إيران تحوّل سفنا تجاريّة إلى معسكرات عائمة... "حرب كُبرى" محتملة بسبب "حزب الله" هآرتس: نتنياهو يتباهى لكن العملية الأخيرة على غزة لم تغير شيئا بوساطة بحرينيّة: محادثات بين نتنياهو وبن سلمان بشأن تطبيع العلاقات بين تل أبيب والرياض صنعاء ترفض تفتيت الوحدة اليمنية وستستمر في العمل لإعادتها، وستتصدى لكل المحاولات الهادفة لتمزيق اليم... عبد المجيد للثورة: كلمة الرئيس الأسد في القمة العربية من أهم الكلمات، وأكَّدت موقف سورية الثابت والم... لجنة دعم المقاومة في فلسطين..المقاومة بعد معركة ثأر الاحرار اشد قوة واكثر وتماسكا السلاح الذي يسلب نوم قادة الكيان الصهيوني"..ما هو السلاح الذي لم يظهر في مناورة حزب الله الرمزية؟ العابرون إلى فلسطين..المناورة العسكرية لحزب الله ورسائلها السياسية والردعية *تقدير إستراتيجي يرجح انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجابا على القضية الفلسطينية ملتقى الحوار الوطني الفلسطيني يتبنى رؤية استراتيجية للحفاظ على الثوابت والحقوق الوطنية والتاريخية وت... مخاوف في "إسرائيل" من عودة سوريا إلى الجامعة العربية إيكونوميست: هل تحاول إسرائيل دق إسفين بين حركات المقاومة في غزة؟ الاحتلال يكشف عن قدرات استخباراتية استخدمها لأول مرة خلال الجولة الأخيرة بغزة *قراءة في قرارات القمة العربية..القِمَّة العَرَبِيَة جَمَعَت الأعداء والخصوم وبعض بنود قراراتها وبيا...