متخصص بالشأن الفلسطيني

إنطلاق احتفالات الذكرى الـ40 للثورة الاسلامية الإيرانية

الجمعة ٠١ فبراير ٢٠١٩م
طهران:انطلقت في ايران احتفالات الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية وعودة مؤسس الجمهورية الاسلامية الامام الخميني الراحل (قدس سره) من منفاه في فرنسا الى ارض الوطن.

احتشد الآلاف من جماهير الشعب الايراني وكبار المسؤولين في مرقد مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني الراحل (قدس سر) جنوبي العاصمة طهران عند الساعة التاسعة وثلاث وثلاثين دقيقة صباحا بالتوقيت المحلي وهي ساعة وصول الطائرة التي كانت تقل الامام الخميني من منفاه في فرنسا، الى مطار مهرآباد الدولي في العاصمة طهران.

وفيما عزفت جوقة للجيش الايراني أناشيد ثورية، غصت قاعة الضريح الضخمة بحشود من كافة فئات المجتمع واعلن المجتمعون انطلاق فعاليات “عشرة الفجر” ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران حيث تشهد انحاء البلاد احتفالات وفعاليات رسمية وشعبية تستمر عشرة أيام وتبلغ ذروتها في 11 شباط/فبراير، تاريخ سقوط نظام الشاه بعد 2500 عام من الحكم الملكي.

ويصادف الاول من شباط/فبراير (12 من بهمن) ذكری عودة الامام الخميني الراحل (رض) من منفاه في فرنسا الی ايران وبدء الإحتفالات بمناسبة حلول “عشرة الفجر”، حيث يحتفل أبناء الشعب الايراني الأبي، ومعه المستضعفون وكافة أحرار العالم، بذكرى فجر انتصار الثورة الاسلامية المباركة بقيادة الإمام الخميني “قدس سره” الذي سجل أعظم حركة ثورية عرفها التاريخ المعاصر، حيث تشهد ايران الإسلامية عشرة أيام من الاحتفالات والفعاليات الرسمية والشعبية، التي تشكّل فرصة لإعادة التأكيد على الإنجاز التاريخي الذي قام به الإمام الراحل.

وتشکّل “عشرة الفجر” من کل عام إستفتاءً حقیقیاً لإرادة الشعب الذي ملأ الساحات عام 1979، وحطّم عرش شاه ايران بصرخات الله اکبر لیزلزل بذلك أرکان أسیاده المستکبرین أميرکا والكيان الاسرائيلي وکل الطغاة والجبابرة لیختار الاسلام منهجاً للحکم ولیکون أسوة لکل الأباة وعشّاق الحریة، ویفتح الطریق الى تحرير القدس الشریف.

وأخیراً، وطأ الإمام الخميني أرض الوطن في صبیحة الیوم الأول من فبرایر عام 1979م بعد غیاب دام 14 عاماً في منفاه. وکان الاستقبال الذي حظي به الإمام من قبل الشعب الإیراني عظیماً ورائعاً لدرجة اضطرت معه وکالات الأنباء الغربیة إلی الاعتراف بأن عدد الذین خرجوا لاستقبال الإمام تراوح بین 4-6 ملایین شخص..

وحضر هذه المراسم التي تقام في مرقد الامام الخميني (قدس) جنوب طهران، كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين وحشد غفير من المواطنين.

ومن المقرر ان يلقي امين مجلس صيانة الدستور ورئيس مجلس خبراء القيادة آية الله احمد جنتي كلمة بالمناسبة.

يذكر ان انتصار الثورة الاسلامية وضع إیران في واجهة الأحداث العالمیة، وحوّل التهدیدات الى فرص، لیجعل ايران مثالاً وانموذجاً لالتفاف الشعب حول قیادته، لصیانة الحریة والإستقلال، في زمن الهیمنة والوصایة والذل والإرتهان

آخر الأخبار
*الرئيس المشاط يتلقى برقية تهنئة من أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إقليم لبنان، تنعي وتعزي بضحايا مخيم نهر البارد والمخيمات الأخرى إثر ال... غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس