متخصص بالشأن الفلسطيني

مباحثات عباس والسيسي..الوضع الفلسطيني سيشهد مرحلة جديدة في ملفات قطاع غزة.

 

كشف سمير غطاس، النائب في مجلس النواب المصري، عن بعض الملفات التي ناقشها الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال لقائهما أمس السبت، مشيرًا إلى أن الوضع الفلسطيني سيشهد مرحلة جديدة فيما يخص ملفات قطاع غزة.

وأكد غطاس لـ”دنيا الوطن”، أن أبو مازن قال للسيسي إنه سيوقف دفع بعض الأموال التي كانت تذهب إلى قطاع غزة، وتسيطر عليها حركة حماس، عبر الوزارات والمؤسسات الحكومية، مبينًا أنه سيتم رفع نسب رواتب موظفي السلطة الفلسطينية، والتي شهدت خصومات كبيرة منذ آذار/ مارس 2017.

وقال: “بعدما أظهر موظفو السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، تأييدًا كبيرًا لأبو مازن، وبعد تمسكهم بالشرعية الفلسطينية، رغم كل ما جرى من قمع بغزة، واستدعاءات لكوادر حركة فتح، فإن الرئيس عباس، سيعيد رفع نسب الرواتب”، موضحًا أن الأموال التي تُدفع لغزة، سيحصل عليها الموظفون العموميون، أي أن الـ97 مليون دولار، التي تدفعها السلطة لغزة، سيتم دفعها لصالح الموظفين.

وأضاف غطاس، قرار وقف تمويل قطاع غزة، ورفع نسب الرواتب، سيبدأ تنفيذه خلال أيام، مستدركًا: “هذا القرار، سيُصبح في عداد المُنتهي فقط، عندما تلتزم حركة حماس، بما وقعت عليه في اتفاق القاهرة، الموقع في تشرين الأول/ أكتوبر 2017، وكذلك الذهاب لإجراء انتخابات فلسطينية”.

وتابع: أبو مازن، أخبر السيسي كذلك، أن قراره لا رجعة عنه، ولن يُعطي حماس، أية فرص أخرى، لأنه أعطاها فرصًا كثيرة، ولكن لم تلتزم إلى اليوم، بل وتواصل تعزيز حُكمها الإداري، وقبضتها الأمنية على قطاع غزة.

وفي سياق آخر، قال غطاس: الرئيس المصري، أكد لنظيره الفلسطيني، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ليس لديه أي جديد يُضيفه، على خطة السلام التي ينوي طرحها، والمعروفة باسم “صفقة القرن”، رغم أن ملامح تلك الخطة أضحت ظاهرة، بل وبعضها طُبّق بالفعل، سواءً في القدس أو قطاع غزة.

وختم غطاس، حديثه قائلًا: صفقة القرن، ستكون دويلة في غزة، وحكم مدني وديني فيما تبقى من الضفة الغربية، لكن أبو مازن، رفض ذلك جملة وتفصيلًا، ورد بحدة، أنه يستطيع أن يقاوم صفقة القرن بالسلاح، لكن سيقاوم الصفقة، بالقول لا، وأنه لن يكرر أخطاء الماضي.

وأشار إلى أن السيسي أصر على تكريم أبو مازن، في أخر زياراته، سواءً دعوته له سابقًا، بحضور مؤتمر الشباب في شرم الشيخ، وهو الزعيم الوحيد الذي حضر هذا المؤتمر، إضافة إلى منح الرئيس الفلسطيني شرف افتتاح مسجد وكاتدرائية، وسيحضران القداس هذا اليوم.
منقول..

آخر الأخبار
*إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ... *خالد عبد المجيد: الحملات العسكرية"الإسرائيلية"في الضفة والعدوان الأخير على غزة والحرب ضد حركة الجها...