متخصص بالشأن الفلسطيني

سيادة المطران عطا الله حنا : ” من الذي سيحاكم هؤلاء الجنود المجرمين القتلة الذين اعدموا السيدة الفلسطينية عند حاجز قلنديا بدم بارد وهم يظنون بأنهم يقومون بعمل بطولي “

4

القدس – عبر سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح هذا اليوم الجمعة عن استنكاره وادانته لسياسة الاعدامات الميدانية على حواجز الموت والتي تنتهجها السلطات الاحتلالية تجاه شعبنا الفلسطيني الاعزل والتي كان اخرها المواطنة ألاء وهدان (28 عاما) باطلاق النار عليها من قبل جنود الاحتلال عند حاجز قلنديا وتركها تنزف حتى الموت وعدم السماح للطواقم الطبية من اسعافها في مخالفة صريحة ومتعمدة لجميع الاعراف والقوانين الدولية والانسانية .

ان مسلسل الاعدامات مستمر ومتواصل ومتصاعد وان هذا السلوك الوحشي يعكس العقلية الاجرامية وثقافة الكراهية التي تغذي العنف والامعان في القتل بدم بارد وخارج القانون كما انها تعتبر تعزيزا للارهاب المنظم والمتصاعد وفي هذا تأكيد على استهتار سلطات الاحتلال بالمنظومة الدولية واعتمادها فقط على الدعم الامريكي المطلق الذي يمنحها حصانة ورعاية تتيح لها مواصلة جرائمها .
ان هذه المشاهد المروعة التي شاهدناها على حاجز قلنديا حيث اقدم جنود بأسلحتهم الفتاكة على اعدام سيدة ذنبها الوحيد انها مرت من ذلك المكان انما السبب في هذا وفي استمرار هذه الجرائم هو سياسة الافلات من العقاب التي تتمتع بها دولة الاحتلال وبقائها دون مسائلة ومحاسبة وهذا يدل على التواطىء الامريكي والعجز الدولي .
من سيحاسب هؤلاء الجنود المجرمين الذين يظنون بأنهم قاموا بعمل بطولي عندما قتلوا هذه السيدة الفلسطينية واعدموها بدم بارد؟ .
اين هو الضمير الانساني ، اين هي القيم والاخلاق والمبادىء السامية ولماذا هذا الصمت المعيب والمريب على هذه الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا الفلسطيني الاعزل.
ستبقى صورة هذه السيدة البريئة والتي تم اعدامها بدم بارد عالقة في عقولنا ولن ننسى هذا المشهد المروع الذي نتمنى ان يصل الى كل مكان في هذا العالم لكي يكتشف الجميع ويروا بأم العين ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من ظلم وقمع واستهداف .

التعليقات مغلقة.

shares