متخصص بالشأن الفلسطيني

نتائج جلسة الحكومة اللبنانية تشعل غضبًا بالمخيمات الفلسطينية..لجنة المتابعة تدعو للإستمرار في التحركات الشعبية واليوم جمعة الغضب 6

59

بيان عاجل رقم ( 18 )
صادر عن لجنة المتابعة الفلسطينية في لبنان
ايها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان
ايها الاحرار
يا ابطال الكرامة والشرف
في جميع المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان..

يا من خرجتم يوم أمس الأربعاء واليوم الخميس كما خرجتم طوال اسابيع موحدون اقوياء من جميع القوى والاتجاهات واوصلتم صوتكم للعالم مطالبين بالحق والعدالة ترفضون التمييز والظلم..
ان صوتكم وصل للعالم وان تحركاتكم فرضت نفسها على طاولة الحكومة اللبنانية اليوم..
التي قررت تشكيل لجنة لدراسة الموضوع الفلسطيني من جميع جوانبه.
اننا نحيي جميع اللاجئين وجميع القوى واللجان والروابط والتحركات الشعبية والطلابية والشبابية..وجميع الرجال والنساء والنشطاء الذين دافعوا عن الكرامة والانسانية..
اننا اليوم نحدد موقفنا بالتالي :
اولا..ان قرار الحكومة تشكيل لجنة لدراسة الموضوع الفلسطيني هو قرار تأخر كثيرا..وكان يجب ان يحصل منذ 30 عاما..
ثانيا..اننا لا نعرف الى الان ما هو دور وصلاحيات اللجنة ولا ما هي وظيفتها الاساسية غير الدراسة..
فهناك اشياء غامضة مثل : ماذا ستدرس اللجنة وماذا ستتناول او تقرر.
ثالثا..نستغرب عدم صدور موقف حكومي يلغي او يبطل القرارات الظالمة التي اتخذها وزير العمل بحق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.
رابعا..بما ان الامور لا تزال غامضة فإننا ننتظر اول اجتماع للجنة لنعرف ما هي طبيعة عملها .
حتى ذلك الحين نشدد على مايلي :
1.. الاستمرار في التحركات الشعبية الفلسطينية في جميع المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان.
وليكن يوم الجمعة القادم 23 آب هو يوم جمعة الغضب 6 ..
ولتتواصل التحركات والاحتجاجات حتى تلبية مطالب اللاجئين لانه لا يمكن العودة للخلف..
2..الطلب من اللجنة بشخص رئيسها رئيس الحكومة الغاء قرارات وزير العمل.
3..منح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان حق العمل دون قيود.
4..ان تدرس اللجنة وبسرعة جميع مطالب اللاجئين الفلسطينيين وكامل العلاقات الفلسطينية اللبنانية وتقدم رؤيتها الشاملة لهذه العلاقة من اجل بناء علاقة فلسطينية لبنانية شاملة بعيدة عن الاشكالات والتوترات.. بما يحفظ المصالح الفلسطينية اللبنانية المشتركة ويوفر للاجئين حقوقهم الانسانية ويؤكد على رفض التوطين والتمسك بحق العودة.
لجنة المتابعة الفلسطينية في لبنان

التعليقات مغلقة.

shares