متخصص بالشأن الفلسطيني

في المخيم خمس اجيال يناضلون بإنتظار العودة..الى الشباب..المخيم غير مختلف

18

انظروا بطريقة مختلفة..!؟

نضال الشعب-بيروت: في المخيم شاب مثقف كشبابكم تخرج من اهم جامعاتكم الاميركية وبتفوق رغم الظروف الصعبة ، ويجيد اللغة الانكليزية مثلكم تماماً، لكنه يحب لهجته ويفتخر بها كما تحبون
– في المخيم ام صابرة صامدة كأمهاتكم ، عاشت عالمرّة وما زالت تنتظر الحلوة ، تعمل ، تربي ، تسهر ، توفر ما امكن لتعليم ابنائها
– في المخيم اب كأبائكم موجوع اتعبه التفكير بمستقبل افضل لابنائه ، يحاول العمل في عدة اعمال صغيرة متاحة له لتأمين قوت اسرته
– في المخيم طفل كأطفالكم احلامه بسيطة بمكان آمن للعب ، بلعبة صغيرة يلهو بها مع اصدقائه
– في المخيم فتاة جميلة كفتياتكم ، تحلم بالنجاح بجامعتها وعملها وايجاد فارس احلامها ليحقق لها حياة افضل
– في المخيم ختيار يتكأ على عكازاه جالساً عند باب منزله المؤقت محتفظاً بمفتاح منزله الاساسي في قريته متفائلاً بالعودة رغم السنوات الواحد والسبعين التي قضاهم منتظراً
– في المخيم نشطاء شباب يسعون لتغيير الصورة النمطية السائدة لديكم عنهم وعن مخيمهم ، يحاولون تغيير الواقع المفروض عليهم وعلى اسرهم
– في المخيم تكاتف وتضامن مع اي حالة انسانية ارهقتها الحياة بالمرض او بالفقر ونفسها العزيزة منعتها وكرامتها منعتها من مد اليد
– في المخيم زواريب صغيرة وازقة ضيقة في كل شبر فيها حكاية سنوات من القهر والتعب والحصار والاهمال ، مروية بدماء شهداء ضحوا من اجل الحفاظ على وجودهم وكرامتهم لحين العودة
– في المخيم شباب كشبابكم ، كانت احلامهم كبيرة ولكنها تلاشت مع ايام القهر وتحولت الى احباط نظرا لظروف العيش القاهرة وعدم القدرة على العمل وتأسيس اسرة ، ما اضطرهم على الادمان للهروب من الواقع المرير تماما كما عدد كبير من شبابكم
– في المخيم كفاءات وخبرات واسعة كما لديكم في كافة المجالات : ادارة الاعمال ، المحاسبة ، الطب ، الهندسة، التمريض، التربية، التكنولوجيا، نظم المعلومات …… بعضها حفر في الصخر ليخلق فرصته لاثباتها واغلبها ما زال يحاول
– في المخيم مدارس كمدارسكم الا انها مكتظة بالطلاب الراغبين بالحصول على فرصة تعليمية ، فيها الكثير من المتفوقين والمبدعين الطموحين بمستقبل افضل
– في المخيم اندية رياضية ومراكز شبابية وروابط وعيادات ومؤسسات
– في المخيم فنانين ومبدعين ورسامين وشعراء وكُتّاب وروائيين وعازفين

فلا تنظروا للربع الفارغ من الفنجان ، انظروا للمخيم بنظرة مختلفة تجدون ما هو مثير للاعجاب

-في_المخيم خمس اجيال يناضلون بآنتظار العودة

صبحي عفيفي

التعليقات مغلقة.

shares